سياحة

فيينا، النمسا

تجاوزت فيينا مدينة ملبورن للمرة الأولى منذ سبع سنوات، وفقا لوحدة الاستخبارات الاقتصادية.
إذا كنت ترغب في العيش في مدينة تتمتع بأعلى مستويات الاستقرار والرعاية الصحية، الثقافة،البيئة، التعليم والبنية التحتية ، فابحث عن المزيد.
وفقا للتصنيف السنوي الذي وضعته وحدة الاستخبارات الاقتصادية، تعد فيينا المدينة الأكثر ملائمة للعيش من بين 140 وجهة رئيسية تم تقييمها هذا العام. كما تغلبت العاصمة النمساوية على ملبورن من المركز الأول بعد سبع سنوات من حكمها.
يشير التقرير إلى أنه على الرغم من أن ميلبورن وفيينا قد شهدتا تحسينات في سبل العيش خلال الأشهر الستة الماضية، فإن فيينا قد تمكنت من التغلب على المدينة الأسترالية بفارق بسيط، خاصة من ناحية الاستقرار.
يقدر الفارق بين المدينتان بنسبة 0.7%، حيث سجلت فيينا مستوى شبه مثالي 99.1 من أصل 100 ، وسجلت ملبورن 98.4 وفقا لما ذكره التقرير.

ملبورن, أستراليا

حصلت على تصنيف بنسبة 98.4% لتحتل المركز الثاني.
جاءت ملبورن في المركز الثاني بعد فينا، ويذكر التقرير أن السبب وراء ارتفاع تصنيف فيينا يكمن في تحسين الاستقرار في جميع أنحاء أوروبا.
احتلت ملبورن المركز الأول لسنوات بسبب أسعار السكن المعقولة مقارنة بباقي المدن في أستراليا، سهولة اندماج الأجانب والحصول على وظائف، إضافة إلى سهولة التنقل في المواصلات العامة، كما يتم تنظيم مناسبات ثقافية عديدة في ملبورنعلى مدار السنة
ويقول التقرير: "في حين أن المدن في أوروبا قد تأثرت في الماضي بالتهديد المتصاعد للإرهاب في المنطقة، والذي تسبب في اتخاذ تدابير أمنية مشددة، فقد شهدت الأشهر الستة الماضية عودة إلى الأوضاع الطبيعية".
ومع ذلك، في حين تمكنت مدينتان أخريان في أستراليا - سيدني وأديلايد - من الحصول على المراكز العشرة الأولى، فإن كوبنهاغن في الدنمارك كانت المدينة الأوروبية الوحيدة الناجحة الأخرى التي حصلت على المركز التاسع بشكل عام.
مع وجود ثلاث مدن مدرجة في قائمة أفضل 10 مدن، يوجد في كندا وأستراليا أكبر عدد من الوجهات التي تم إدراجها في القائمة.

أوساكا، اليابان

يظهر تقرير 2018 تميز اليابان حيث تأتي مدينتا أوساكا وطوكيو في المركزين الثالث والسابع على التوالي.
برزت أوساكا بشكل خاص، بعد أن قفزت ستة مراكز ، إلى المركز الثالث ، على مدى الأشهر الستة الماضية ، وإغلاق الفجوة مع ملبورن.
الفارق الآن بينها وبين طوكيو هو فقط 0.7 %. وقد ساهمت تحسينات أوساكا في درجات الجودة وتوفر وسائل النقل العام في وصولها إلى هذا المركز ، فضلاً عن الانخفاض الملحوظ في معدلات الجريمة وارتفاع تصنيفات البنية التحتية والاستقرار.

كالجاري، كندا

هلسنكي وهامبورج ، اللذان احتلوا المركز التاسع والعاشر في ترتيب العام الماضي ، قد خرجوا من القائمة. واستطاعت كالجاري احتلال المركز الرابع بفضل الطبيعة الخلابة هناك، التنوع العرقي حيث يقيم بكالجاري العديد من الجنسيات خاصة العربية والتظاهرات الثقافية والاستقرار.