اقتصاد

أحد أهم رجال الأعمال

جون دي روكفلر هو أحد أهم رجال الأعمال في تاريخ الولايات المتحدة (ولد في 8 يوليو 1839 في ريتشفورد ، نيويورك ، الولايات المتحدة وتوفي في 23 مايو 1937 في فلوريدا)

ستاندرد أويل

أسس جون دي روكفلر شركة ستاندرد أويل التي سيطرت على صناعة النفط في الولايات المتحدة خلال الثمانينات.

البداية

عمل روكفلر بداية من عام 1853 كمحامي، ثم افتتح مشروعه الأول للتجارة في الحبوب واللحوم وغيرها من السلع. ومع بداية أوائل ستينيات القرن التاسع عشر استشعر روكفلر الإمكانيات التجارية لإنتاج النفط المتوسع في غرب بنسلفانيا، فقام ببناء أول مصفاة نفطية له، بالقرب من كليفلاند، في عام 1863. وخلال عامين، أصبحت هذه المصفاة أكبر مصفاة في المنطقة ليكرس حينئذ روكفلر نفسه لمشاريع النفط.

الازدهار

في عام 1870 قام روكفلر وعدد من المساعدين، وهي مجموعة ضمت الممول الأمريكي هنري م. فلاجلر، بدمج شركة ستاندرد أويل Standard Oil (أوهايو). وبسبب تركيز روكفلر على العمليات الاقتصادية، ازدهرت ستاندارد وبدأت في شراء منافسيها إلى أن تمكنت بحلول عام 1872 من السيطرة على جميع المصافي في كليفلاند. استطاعت الشركة من خلال هذه المكانة الهامة شراء خطوط الأنابيب ومصافٍ منافسة في مدن أخرى، وسعت بقوة لتوسيع أسواقها في الولايات المتحدة والخارج.

الاسهم

في عام 1881 وضع روكفلر وشركاؤه أسهم ستاندرد أوف أوهايو والشركات التابعة لها في ولايات أخرى تحت سيطرة مجلس من تسعة أمناء، ترأسهم روكفلر. وبذلك أسسوا أول إمبراطورية أعمال كبيرة في الولايات المتحدة ووضعوا نمطًا من التنظيم للاحتكارات الأخرى. بحلول عام 1882، أصبحت شركة ستاندرد أويل تحتكر سوق النفط في الولايات المتحدة.

بلا رحمة

أدت الممارسات التنافسية الصارمة لـ Standard Oil ، والتي اعتبرها الكثيرون بلا رحمة، والعداء العام المتزايد تجاه شركات الاحتكار، والتي كانت ستاندرد هي أشهرها، في قيام بعض الدول الصناعية بتفعيل قوانين مكافحة الاحتكار وإلى تمرير الكونغرس الأمريكي قانون شيرمان لمكافحة الاحتكار في عام 1890.

الجمعيات الخيرية

حول روكفلر اهتمامه بشكل متزايد خلال تسعينيات القرن التاسع عشر إلى الجمعيات الخيرية. بعد عام 1897 كرس نفسه بالكامل للعمل الخيري. حيث أساس جامعة شيكاغو في عام 1892 ، وقبل وفاته بفترة وجيزة قدم لهذه الجامعة حوالي 35 مليون دولار. وبالاشتراك مع ابنه جون روكفلر جونيور، أنشأ مؤسسات خيرية رئيسية ، بما في ذلك معهد روكفلر للبحوث الطبية (أعيدت تسميته جامعة روكفلر) في مدينة نيويورك (1901) ، ومجلس التعليم العام (1902) ، و مؤسسة روكفلر (1913). بلغت قيمة ثروة روكفلر خلال حياته أكثر من 500 مليون دولار. ويقال أنه عند وفاته في عام 1937 قد كان يسيطر على 1.5 من الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة.